الداخلية تطرد السوريين من الشقق الإيجار..والوزارة: نطرد المخالفين فقط

المصدر: http://www.elwatannews.com/news/details/620016

منذ عامين عرفوا طريقهم إلى القاهرة القديمة، وجوهاً بيضاء مشوبة بالحمرة، لساناً عربياً بلهجة لم تكن غريبة على أذن المصريين فقد اعتادوها فى سنوات الوحدة ثم عادت لهم فى سنوات الدراما التركية، الأغنياء فى سوريا عرفوا طريقهم إلى أحياء أكتوبر والشيخ زايد والرحاب، بينما عرف فقراؤها طريقهم إلى «الجمالية».

مكالمة هاتفية تلقاها الحاج مصطفى زغلول فى مساء بارد جعلت الجو من حوله يبدو أكثر برودة «انت عندك سوريين فى العمارة يا مصطفى»، يتلعثم الرجل الأربعينى قبل أن يجيب عبر الهاتف «آه يا باشا دول كام نفر كده بعيالهم فى شقة قانون جديد.. مالهم؟» لم يكمل مصطفى سؤاله فقد جاءه الأمر «بكرة يمشوا من العمارة ومن المنطقة كلها.. الأوامر جاية أن مايكونش فيه سوريين فى المنطقة»، صوت إغلاق الهاتف ما زال يتذكره مصطفى، الذى أنهى حديثه مع ضابط المباحث بقسم الجمالية ليصعد سريعاً إلى «شقة السوريين» يسأل سؤالاً واحداً «عملتم إيه عشان يطلبوا إنكم تمشوا؟». لم يجد «مصطفى» إجابة عن سؤاله، بل أصوات البكاء والنحيب كانت فى انتظاره منذ أن أخبر 15 شخصاً يعيشون فى شقة بإحدى عماراته «إيجار جديد»، «عالم ربنا إننا ما سوينا شى»، ساعات قليلة وعرف «مصطفى» أنه لم يكن الوحيد فى المنطقة الذى جاءه أمر بإخلاء شققه من السوريين القاطنين بها «كل السوريين فى المنطقة مشيوا ومبقاش فى حد غير قليلين أوى وفى الفنادق بس».

«إحنا مالناش دعوة بالسياسة ولا بنتدخل فيها، عايزين نعيش وبس» يتحدث محمد الأكرم، شاب سورى كان يقطن بإحدى عمارات منطقة الدراسة، مؤكداً أن جميع أوراقه سليمة وإقامته سارية «مع الأسف ماحدا عطانا فرصة نبرز أوراق هويتنا ورجل الشرطة طلب أننا نمشى فوراً وإلا سنذهب للقسم»، لم تتغير لهجة الرجل صاحب الأبناء الأربعة رغم بقائه فى القاهرة منذ أكثر من عام ونصف، ليبقى محتفظاً بلكنته السورية «مافى مشكلة إنهم يبعدوا المخالفين لكن ما ياخدوا عاطل بباطل وكفاية اللى فينا».

الخبر الذى سرى كالنار فى الهشيم تجاوز حدود الجمالية، وأصبح «الشرطة تخلى المناطق الشعبية من السوريين» وهو ما نفاه اللواء محمد قاسم، رئيس مباحث العاصمة، مؤكداً أنه لم يحدث إطلاقاً حملات ترحيل للسوريين من القاهرة وأن ما يحدث هى إجراءات تفتيش وتأمين معتادة على جميع الأماكن المعروف عنها سكن الأجانب أيا كانت جنسياتهم «دى حملات دورية بتتم فى نطاق كل رئيس مباحث كل يومين أو 3 أو 10 بالكتير وغرضها هو الاطمئنان على الحالة الأمنية لقاطنى هذه الأماكن سواء كانت شقق إيجار أو مفروشة أو فنادق». رئيس مباحث العاصمة أكد أن الوزارة لم تستهدف ترحيل السوريين على الإطلاق وأن كل من يحمل إقامة وأوراق هوية سليمة مرحب به داخل مصر «لو فيه حد متضرر إحنا مستعدين نبحث شكواه أياً كانت دائرة سكنه وليس فى الجمالية فقط».

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s